الثلاثاء، 26 مايو، 2015

المجلس التدبري حول الجزأين الأول والثاني

أ. ضحى السبيعي


- مجلسنا التدبري حول الجزء الأول :

/ {الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ}
كلما كنت أعرف بمعنى هذين الاسمين كنت أرضى بقضاء الرب سبحانه وتعالى وعلِمت أن قضاء الله عز وجل دائر بين العدل ، والحكمة والرحمة ،كما قال صلى الله عليه وسلم في الدعاء المشهور : ( اللهم اني عبدك وابن عبدك ، وابن أمتك ، ماضٍ فيّ حكمك ، عدل فيّ قضاؤك .... ) الحديث . [رواه أحمد برقم 799 وصححه الألباني] .
فشهودك نعمة الله عليك في كل شيء حتى في المكروه يجعلك تتيقن أن كل ما في العالم من مِحنة وبلية وألم ومشقة فهو وإن كان عذاباً وألماً في الظاهر إلا أنه حكمة ورحمة في الحقيقة.
/ في بداية سورة البقرة ذكر الله صفات المتقين ، وهذا مما يدل على عِظم هذه المنزلة أنها ذكرت في أول القرآن .
جعلنا الله وإياكم من عباده المتقين .
/ {ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ} كلام الله هدى للمتقين.. فكلما زادت التقوى زاد الإنتفاع به ‎. فعليكِ بالإقبال على القرآن العظيم والإكثار من تلاوته، فهو يزيد الإيمان ويزيد التقوى ويحصل به الهدى والثبات كما قال الله عز وجل: {إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ } أذاق الله قلوبنا لذة العلم والفهم من هذا النور المبين.
/ { ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً }
قسوة القلب كالحجارة أو أشد ... يا ألله ... مع ذلك الحجارة تتفجر وتشقق وتهبط من خشية الله . فكيف بقلبي وقلبك ؟!
 ومما يلين قسوة القلب: حضور مجالس الذكر وهاهي الإجازة فرصة لك لتكوني من الله أقرب..
/ إذا منع الله عباده المؤمنين شيئا تتعلق به إرادتهم, فتح لهم باباً أنفع لهم منه وأسهل وأولى كقوله تعالى :{ مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا } [ السعدي_رحمه الله_]

- مجلسنا التدبري حول الجزء الثاني:
/ { أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ} 
الطريق إلى الجنة .. إيمان وجهاد .. ومحنة وابتلاء .. وصبر وثبات . . وتوجّه إلى الله وحده . ثم يجيء النصر . ثم يجيء النعيم برحمة الله.
/ {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ} لماذا ؟ { ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ} فلا تسأل عن التوفيق والفلاح في دينهم ودنياهم وحالهم ومآلهم !
/  في حادثة تحويل القبلة امتحان للاستجابة لأمر الله {إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنْقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ } فما هو حالنا مع أوامر الله؟!
/ ( وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ ) ماذا يحصل لهم؟ (عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ) رددها لتظفر!
/ خذ هذه القاعدة لترتاح في الحياة: (وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ) وكّل أمرك لله.
/ ( وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ) آية تنخلع لها القلوب خوفاً وفزعاً.
/ {كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ} إن العلم الصحيح سبب للتقوى؛ أنهم إذا بان لهم الباطل اجتنبوه, ومـن علــم الحــق فتركه, والباطل فاتبعه, كان أعظم لجرمه, وأشــد لإثمه .. [ السعدي -رحمه الله]
/ {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ }
 فيا لها من نعمة لا يعرف قدرها إلا المُوفّق .. فالحرمان الحقيقي للعبد حينما يحرم طرق الباب!
 قال بكر بن عبد الله المزني: من مِثلُك يا ابن آدم؟ خُلي بينك وبين الماء والمحراب متى شئت تطهرت ودخلت على ربك عز وجل ليس بينك وبينه حجاب ولا ترجمان.[ حلية الأولياء] .
نسأل الله أن يرزقنا صدق اللجؤ إليه والانطراح بين يديه ولا يردنا خائبين بسبب ذنوبنا.
------------------------------------
 #مجالس_المتدبرين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق