الأحد، 27 مارس، 2016

الحلقــ الثلاثون ـــة / :: تلك حُجتنا::


الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين أما بعد ..
فهذا درسنا في هذا العام أو خاتمة دروسنا في هذا العام وعنوان اللقاء { وَتِلْكَ حُجَّتُنَا } وأحب أن أجعله تاريخياً يتعلق بحياة الأنبياء ما أمكن.
 ربنا يقول : { وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ } فهذه الآية تتحدث عن حُجة قيلت سابقة وهو أن قومه خوفوه آلهتهم فتعجب منهم قائلاً : { وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلَا تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا ۚ فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ ۖ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَٰئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ } قال بعض العلماء : هذه أرجى آية في كتاب الله يعني أحد الأقوال التي قيلت في الآية لكني كما قالت أنا أريد اللقاء أن يكون سرداْ تاريخياً .
 قال ربنا : { وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ } من إبراهيم ؟ نبي الله ابن آزر أو ابن تارح أهل النسب يقولون أنه ابن تارح وأن آزر عمه وظاهر القرآن أن آزر أبوه والراجح قول أنه آزر يتفق أكثر مع القرآن .
{ وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ } أين وُلِد إبراهيم ؟ لا تعلمون أين ولد خليل الله - تباً لخصمكم سائر اليوم ليس أنتم خصومكم -
 وُلد في العراق ودُفن في الشام عليه السلام وهو أبو الأنبياء وأعظم الأنبياء قدراً بعد نبينا صلى الله عليه وسلم ، والمؤمن إذا قرأ سيرته وما أخبر الله عنه يطأطئ رأسه له إجلالاً وكفاه شرفاً أن النبي عليه الصلاة والسلام رآه ليلة المعراج وقد أسند ظهره إلى البيت المعمور في السماء السابعة ، أنت لك الآن أن تنظر الملائكة ماذا يصنعون بالبيت المعمور ؟ يطوفون ، وهذا النبي الكريم ماذا يصنع بالبيت المعمور ؟ يتكئ عليه ، هذا جليل قدرٍ في الدنيا ورِثه في الآخرة { هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ } لا تحقِرن من الخير ولا من المعروف شيء ولا سجدة لله ولا أمر تصنعه لله لا يأتيك الشيطان ويقول لك إنه سيضيع محال .. محال ، لأن الحي القيوم يقول : { إِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ } .
{ وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ ۚ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ ۗ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ * وَوَهَبْنَا} وهب بمعنى أعطى {وَوَهَبْنَا لَهُ}
لمن؟ لإبراهيم{إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ} عليهما السلام ، إسحاق ليس البِكر لإبراهيم إنما البكر إسماعيل بالإتفاق، وإسحاق من أين ؟ اسم أمه سارة - بالتاء - قال جرير : ويجمعنا والغُر أولاد سارةٍ
يقصد سارة هذه زوجة إبراهيم اسمها سارة والمشهور عند أهل السير والأخبار أنها كانت من أجمل نساء العالمين.
 قال ربنا : {وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ } فإسحاق من سارة ويعقوب ابن من ؟ ابن إسحاق لكن ابن الابن يعتبر مثل الابن لذلك قال الله : {وَهَبْنَا لَهُ } كما أن يعقوب عليه السلام وُلد في حياة إبراهيم، يعقوب ولد إسحاق ووُلِد في حياة إبراهيم بمعنى أن إبراهيم عليه السلام رأى حفيده رأى يعقوب وإلا كل من سيأتي الآن أبناء إبراهيم -أكثرهم-.
 { وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ } ويعقوب هو الذي في القرآن باسم إسرائيل ربنا يقول : { كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِلًّا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَّا مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَىٰ نَفْسِهِ } الكلام عن يعقوب.
 قال ربنا : { وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۚ كُلًّا} يعني كلا من إبراهيم وإسحاق ويعقوب {هَدَيْنَا } تنوين عوض { كُلًّا هَدَيْنَا } .
ثم قال جل ذكره : { وَنُوحًا هَدَيْنَا } لكن متى ؟ { مِنْ قَبْلُ } يعني زمناً من قبل إبراهيم { وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ } وانقطعت الإضافة هنا لذلك جاءت مضمومة مبنية على الضم حسب قواعد النحو . ونوح عليه السلام قبل إبراهيم زمناً بإتفاق الناس بمنطق القرآن وهو أول رسل الله إلى الأرض وهو الآخر من أجلّ عباد الله المرسلين الله جل وعلا قال عنه : { إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا } وفي حديث الشفاعة ( أنت أول رسل الله إلى الأرض ) .
{ وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ } ثم قال ربنا : { وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ } اختلف العلماء في الهاء هذه { وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ } تعود على من ؟ تعود على نوح أو تعود على إبراهيم ؟ بكلٍ قال العلماء لا تستطيع أن تجزم وتُرجِّح لكن من حيث الاطلاع الأول تعود على إبراهيم أكثر.
 ومن ذريته ربنا يقول : { دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ } نأخذهم تباعاً.
أما داوود فهو أب لسليمان كان ظهوره بعد أن دخل بنو إسرائيل بيت المقدس وكان أصلاً من جند طالوت لكن عندما أحترب طالوت وجالوت كتب الله أن داوود يقتل جالوت فظهر نجمُه ، ظهر فضله وأصبح ملكاً ونبياً في آن واحد قال الله جل وعلا : { وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ } عليه السلام .
 قال ربنا هنا : { وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ ۖ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ }
سليمان  ابن داوود وقد كان لداوود عليه السلام أبناء كُثُر لكن الذي ورثه في النبوة، ورِثه في المُلك سليمان قال ربنا : { وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ } .. واضح الأن ؟
 { وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ } وأيوب عليه السلام ليس بين أيدينا  في القرآن خبر يقين لكن المشهور أنه من الرُوم يعني من ذرية يعقوب وقد مرّ معنا أن الله جل وعلا جعله آية في الصبر { إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا ۚ نِعْمَ الْعَبْدُ ۖ إِنَّهُ أَوَّابٌ }.
{ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُف } يوسف عليه السلام ابن يعقوب لكن الخبر القرآني هنا جاء فصل مابين يعقوب وما بين يوسف بأيوب إذا فهمنا أن ليس المراد الإخبار التسلسلي وإلا لا يُفصل ما بين يعقوب وما بين يوسف ، ويوسف قصته شهيرة دخل أرض مصر على أنه رقيق يباع ثم أصبح فيها ملكاً وهذا فضل الله يؤتيه من يشاء .
{ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ } وموسى وهارون دخلوا مصر بعد يوسف بل ولدا عليهما السلام في مصر لأنهم من ذرية يوسف قال ربنا : { وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ }
ثم قال: { وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَىٰ وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ } زكريا ويحيى وعيسى في زمن واحد، زكريا لم يكن يُرزق سأل الله فرزقه يحيى ثم قُبِض يحيى قُتِل شهيداً وزكريا أبوه حي والارتباط بين الاسم والمُسمى يحيى يعني يبقى حي والشهداء يبقون أحياء فقُتل شهيداً عليه السلام ، قال ربنا: { وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَىٰ } وعيسى عاش في الزمن الذي عاش فيه زكريا وعاش فيه يحيى لكن عيسى لم يمت -قطعاً- إنما رُفِع يقول رب العزة : { وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا * بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا } وسينزل مر معنا هذا.
 قال ربنا : { وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ } بقينا في إلياس، إلياس أحد أنبياء بني إسرائل والله يقول في القرآن : { وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَلَا تَتَّقُونَ * أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ * اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ } في سورة الصافات.
 ثم قال جل وعلا : { وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ }
قال : { وَإِسْمَاعِيلَ } إسماعيل الابن البكر لإبراهيم - لكن اسمعني - إبراهيم عليه السلام رُزق بأبناء كُثُر، المشهور أن النبوة كانت إثنين هما إسماعيل وإسحاق، أما إسحاق ابنه يعقوب مر معنا الآن داوود وسليمان ويوسف وموسى وهارون وأيوب وإلياس وزكريا ويحيى هؤلاء كلهم من ذرية إسحاق كلهم من ذرية إسحاق أنبياء كُثر، أما إسماعيل فليس من ذريته ولا نبي إلا نبي واحد هو نبينا عليه السلام لكن نبينا في الفضل يزِن هؤلاء كلهم صلوات الله وسلامه عليه .. واضح الآن .
 إذاً لله جل وعلا سنن عندما يعطي أو يحرم إنما لسنن تتكافئ، فأعطى إسحاق ما شاء الله له أن يعطيه من الذرية الذين أضحوا أنبياء ومنع إسماعيل ولم يرى إسماعيل أحد من أبنائه نبي لكن الله جعل من ذريته خير الأنبياء وخاتمهم وسيدهم نبينا صلوات الله وسلامه عليه .. واضح الآن ؟ .
قال ربنا : { وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَىٰ } قلنا أن يحيى ابن زكريا { وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ ۖ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ * وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ } أحد أنبياء بني إسرائيل { وَيُونُسَ } وهو كذلك أحد أنبياء بني إسرائيل أين بُعِث يونس ؟ في نينوى في العراق وفيه الحديث المشهور خبر السيرة المشهور أن عدّاس قاله النبي صلى الله عليه وسلم قال : بسم الله قال : ما أدراك ما تقول كلمة لا يقولها الناس سأله من أين ؟ قال : من نينوى قال : من أرض النبي الصالح يونس بن متى فقال عدّاس : والله لقد تركت نينوى وليس فيها ثلاثة أشخاص يعرفون يونس بن متى كيف تعرفه أنت ؟ فقال : أنا نبي وهو نبي ) فيونس عليه السلام ورد ذكره في القرآن وهناك سورة من الطوال اسمها سورة يونس { فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَىٰ حِينٍ } بقي لوط عليه الصلاة والسلام ، لوط قرابة ًبالنسبة لإبراهيم  يصبح ابن أخيه، كونه ابن أخيه معناه أن إبراهيم عليه السلام ليس في عمود نسب لوط واضح ؟ كون لوط ابن أخ إبراهيم معناه أن إبراهيم عليه السلام ليس في عمود نسب لوط .. واضح ؟ يعني لوط ابن رجل هو أخو إبراهيم فهو لما يذكر اسمه لا يأتي اسم إبراهيم فهذه حجة من قال أن قول الله جل وعلا : { وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ } تعود على نوح لا تعود على إبراهيم .. واضح ؟ قالوا : لو كانت { وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ } تعود على إبراهيم ما أُدرِج لوط لكن لما أُدرج لوط ونحن نعلم أن لوطاً ليس من ذرية إبراهيم إنما هو ابن أخيه بالاتفاق دل على أن المقصود عندهم - عند هذا الفريق - أن قول الله تعالى : { وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ} عائد على نوح. وليس هذا ببعيد يعني بالسياق .
 ولوط بعثه الله عز وجل لأهل سدوم ولم يكن منهم بمعنى أنه جاءهم مهاجر من العراق ثم أتاه الله عز وجل النبوة مع ذلك قال الله عز وجل عنه : { إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ } فسمّاه أخاهم رغم أن لوطاً لم يكن على دينهم ولم ينتسب إليهم قبيلة لكن هذه أخوة إنسانية لا يمكن جحدها جاء القرآن بها الله يقول : { إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ } هو ليس منهم نسباً ولا أرضاً لأنه جاءهم مهاجر { فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ ۘ وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَىٰ رَبِّي } في قول أنه لوط وفي قول أنه إبراهيم ، موضوع الشاهد بالاتفاق أن لوط لم يكن من أرض سدوم وليس من تلك القبيلة ولذلك قال لما اشتد عليه الكرب قال : { أَوْ آوِي إِلَىٰ رُكْنٍ شَدِيدٍ } أي ليس لي أبناء عمومة ولا قرابة يحموني ويذودون عني فلم يكن منهم ومع ذلك سمّاه الله عز وجل أخاً لهم .
 هؤلاء جمّ غفير من أنبياء الله عليه السلام من ذكرناهم كم عددهم؟ ثمانية عشر. هذا السؤال دائماً نردده في دروسنا كم بقي ؟ سبعة ، من هم؟ بقي [شعيب ،إدريس، ،هود ، ذو الكفل ،صالح، آدم ونبينا ] صلى الله عليه وسلم صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.
/ قال ربنا : { وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَىٰ وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ ۖ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ * وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا ۚ وَكُلًّا فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ * وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ ۖ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ * ذَٰلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۚ وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } .
 اللهم إنا نسألك بأنك أنت الله لا إله إلا أنت ربنا ورب كل شيء ومليكه نسألك اللهم بأحب أسمائك إليك وأقربها زلفة لديك وأعظمها وسيلة عندك أن تصلي على محمد وآل محمد وأن تجعلنا عندك برحمتك من المقبولين
 اللهم اجعلنا عندك برحمتك من المقبولين
 اللهم اجعلنا برحمتك عندك من المقبولين
 اللهم استر عيوبنا واغفر ذنوبنا وآمن روعاتنا واحفظنا من بين أيدينا ومن خلفنا وعن أيماننا وشمائلنا ونعوذ بعظمتك أن نُغتال من تحتنا.
 اللهم إنا نسألك الجنة وما قرّب إليها من قول وعمل ونعوذ بك ربنا من النار وما قرب إليها من قول وعمل ، اللهم إننا في بيت من بيوتك نتدارس كتابك ونقرأ كلامك ونؤمن بك ونصدق قولك ونخضع لك ونعلم أنك أنت الله لا إله إلا أنت فارحم ضعفنا وعجزنا ووقوفنا بين يديك اللهم ارحم ضعفنا وعجزنا ووقوفنا بين يديك.
 اللهم إنا نسألك نوراً نهتدي به
ونسألك رزقاً نكتفي به
ونسألك توكلاً صادقاً عليك تعيننا به يا ذا الجلال والإكرام
 اللهم احفظنا في ديارنا وأبناءنا وأهلنا وأموالنا وأوطاننا يارب العالمين ووفق ولي أمرنا لما تحبه وترضاه من القول والعمل .
 اللهم إن لنا في الشام أخوة مجاهدين اللهم انصرهم الله انصرهم اللهم انصرهم اللهم أعلي كلمتهم وشدّ أزرهم وأعنهم يارب العالمين اللهم ارحم شهداءهم واشفي جرحاهم وأعنهم على أمر دينهم ودنياهم يارب العالمين.
 اللهم إنا نسألك من الخير كله ونعوذ بك من الشر كله لا إله إلا أنت ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلماً فاغفر لنا وقنا عذاب الجحيم وصلِ اللهم على محمد وآله والحمد لله رب العالمين .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق